الاثنين، 16 أغسطس، 2010

ارحلتـ حقاً يآ وطنـ ؟؟؟



(( يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي ))




لم يكن صباحي هذا اليوم عادياً .. ولم يكن سعيداً ولم يكن مبهجاً ..
فقد مات غازي
وأي غازي فقدنا .؟؟
فقدنا همة وطن .. ووطن في رجل

أوّا رحلت ياغازيّ حقاً ؟؟
ألم يبقى من غازي شيء .؟
كل غازي رحل عن هذه الحياة ..
أوّا رحلت للسماءّ يا أمير الشعر
أوّا رحلت ولأحبتك ترّكت وللبياض اخترتّ
أوا رحلتّ وعلى فراش الموتْ ودّعت قلوباً من فرط حبها بّكتْ
أوّا قصيدة في تأوهات المرض أنتّ كتبتّ فأدميتّ منْ أدميتّ
أوّا هي مسيرة الحياه حياة ثم فناءّ
وفقد الأحبة سمفونيّـة تتوالى عبرّ الزمانّ
أما في قصيدك أنت ذكرتْ :
وعنـدمـا..يموت واحدٌ من صحـبـنـا يمـوت بعـض قـلـبـنـا

وأي بعضٍ من قلبنآ يموتْ ؟ أن حبك استحـل القلبْ كُلّــه!!

و رحل الإنسان غازي
رحل الشاعر و الاديب والسياسي والرجل الكبير
رحل غازي ورحلت الدموع خلفه

رحمك الله ابا يارا

وستبقى القلوب لذكراك تّحييّ وتبتهلْ
وستبقى القلوب لذكراك تّحييّ وتبتهلْ
وستبقى القلوب لذكراك تّحييّ وتبتهلْ

هناك تعليقان (2):

  1. رحمة تتغشـآة من ربّ السموآت ‘

    كآن قآمة شعرية وأدبية ومفخرة لهذآ الوطن !

    ردحذف