الأربعاء، 1 أغسطس، 2012

متى اشوفك يآ جنيني ؟؟



لا زلت أذكرُ تلك اللحظة جيداً، حينما جاءتني الممرضة وهي تزف لي بشرى حملي الأول بعد زواجي بشهرين، كنت أطير على قدمين بشريتين، وأنا أحاول اللحاق بزوجي الذي ذهب لدفع إيصال التحليل، رأيته عائداً، وأنا أطوي نتيجة التحليل بيدي المرتعشتين فرحاً، حاولت أن أشاكسه .. وأخبره عكس النتيجة … لم أستطع ..
قلت له بسرعة  مشيرة الى بطني :
( هنآ في بيبي وانته ح تصير بآبآ ) ..
وابتسمت بخجل النساء الجديدات …

بدأنا نهاتف أهلنا ونخ
برهم بما استجد، ثم ذهبنا إلى   " السوبرماركت " وأحضر لي زوجي الحليب والعسل والعصائر والمغذيات ..
وبدأ يصنع لي كأس الحليب بيديه ..
كنت أكره الحليب كثيراً، ولكنه كان ينكهه لي .. ويصنعه بيديه الحنونتين، ليطمئن على صغيره القادم بصحة وسلامة .

بدأت أعد الأيام، وأنقص الليالي، وأتخيل شكل طفلي القادم .. هل يا ترى بنت أم ولد.؟ ما شكله ؟ صوته .. في بعض الأحيان كنت أسمع صوت بكائه وضحكه بأذني .. فأنتشي وأبتسم ابتسامه خفيفة، أكلمه أناجيه .. وأفتح له سور القرآن ..
وأتمنى على الله أن يكون صالحاً ..

بدأت بطني تستدير، وعرفت ب وجود طفله في احشآئي و كلما أدخل في شهر جديد، أشعر باقتراب النور، وأشعر أيضاً بالوقت الطويل المتبقى .. وأتساءل بيني وبين نفسي : كيف تحتمل السيدات الأخريات الانتظار كل هذا الزمن ؟!!

هذه الأيآم و مع دخولي للشهر الأخير  بدأت تتعبني كثيراً، كنت أقول في نفسي : أيتها المشاغبه سأريك حينما تأتين، وسوف أعاقبك لأنكِ أتعبت أمك .. ثم أتراجع عن تهديدي .. وأغازلهآ : تستحقين يا حبيبتي كل هذا التعب .. المهم أن تأتين لي بسرعة وسلامة ..
:

مآمآ تنتظرك بـ فآرغ الصبر

الثلاثاء، 5 يونيو، 2012

طلّي بـ الأبيض طلّي ،، يآ سمر






بي مس من سكوت هنا

فلا زالت رغبات البوح تقفز على شرفات هذا المسآء

::


سـ أحاول القفز على سلالم الكلمات
لعلي أمتطي الدروب الأولى في الذاكرة
حاملة تفاصيل كثيرة وغزيرة
لـ أميرة ولدت من رحم النور
ودرجت على عتبات قلبي نبضة نبضة
وأحتلت كل مساحات أيامي
وقاسمتني يوماً رغيف أحلامي
ثم كبرت أمام نظر الأيام و الأنا
لـ تغدو هذا المساء
أميرة القصر الأولى وسيدة الحفل
والعروس التي أرتدت ثوب الحلم


تلك الصديقة التي غنيت لها من باب قلبي الى آخر خطى الروح فيَ
لها نحرت التبريكات ليسيل حبر الكلام على يدي
وبخرت زوايا قلبها من شر حاسد إذا حسد
وأشحتُ بـِ أبتسامتها عن كل حزن يرمق أرتعاش رمشها

::
هذه الليله


ليلة الثلاثاء زفت الأميرة الرقيقة : سمر العتيبي لـ فارسها احمد


ب ليلة أسطورية ..
كم كنت اتمنى لو اني كنت معك يآ حبيبه
و لكن اكاد اجزم و ان لم اكن ضمن الحضور
ان كل شيء فيها كان مختلفاً حد الدهشة


وان أميرتي الرقيقه ... كانت كـ الملاك الحالم


كـ الشهقة التي تتسمر على أعتاب الذهول وتتأرجح على نظرات تأملها وحدها
::

سمآرتي ..
وأنت الربيع وهديل الحمامات وابتسامات الأزمنة
تغني الحروف وترقص الأوراق
بـ فرح ينحدر على وجه البوح والبياض الى سكر قلبك المكتنز حلاوة المشاويرالراكضه في الذاكره
بارك لك المولى وجعل قادمك سعادة مدى الدهر
سأعيد الغناء لكِ يا سمري

وأهز جذع التهاني ليتساقط الضوء في عتمة الأرواح
وأردد لك ................
مبروك يا أغنية الصباح
ودعوات لك ب التوفيق ب حياتك الآآتية
:
/

:
لك عميق محبة الروح

طمطم كمآ تحبين منآدآتي


الثلاثاء، 3 مايو، 2011

و احبك يآ وعدي ،،



لاتأتيني خِفيه
فـكم أودُّ بتلك الليله
أن
أتأنقَ بِـ أبهى حلّه
أتعطر بِـ أشواقي
فـ أشدو بأجمل غنوة
وتبدأ ساعاتي بالتدحرج
بطئاً
فَـ أسابقها اللحظه ..
سأنظم من أشواقي قلائد
لاتقدر بثمن
وأسقي لحظه لِقائنا
شغفاً من الدرجة الأولى
فـ يبتدأ بك ربيعي...
تخضَّر أشجاري
وتورق أغصاني
تصفو سمائي
وتحتفل أرجائي
فَـ بِقربك آتيني ... آتيني ..!
:
/
:
آتيني قرباً
فَـ أدنو غرقاً
آتيني شوقاً
فَـ أزهو طرباً
آتيني وَصلاً
فَـ أغدو طفلة
آتيني بِـ أقصاك
فَـ أُسقط ادناك
أسألك بـ من أحياك (
أيُّ الرجال أنت ) ؟
:
/
:
أيُّ الرجال أنت ؟
تُغرق قلبي حباً ..
فَـ تحتل أوطاني ... وتوصد
أضلعي عن غيرك بِـ إحكام
أيُّ الرجال أنت ؟
تستبيح ظلمتي بـ نور روح
أزاح همي
فَـ تغدقني من عذب أشجانك
رِقّه .. مازلتُ منها
ثملة أرتجي
صحوتي ...
أيُّ الرجال أنت ؟
تروي عطشي من ينابيع
شفتاك ...
فَـ أنطوي على ذاتي خجلاً
وأغدو هاذية
بِـ إنبهار ..
أيُّ الرجال أنت ؟
يندلق الحلم من عينيك
واقعاً يُزهق عالمي
فَـ يدفع بي إلى قمة أوجاعي
وأُبدِلَ ( الأنين ) بـِ الأفراح ..

:
/
:

أَفَلا تعلم ياأنت؟
بـ أني فخرٌ لمن طلب قربي
فَـ أقبل إليَّ
بِلآ خوف يقتل صبري
فماأنا سوى ضلعاً يحميك
وعن وجع الدنيا يأويك
أقبل ...
فـ أنت الوحيد الذي أراه
مناماً و صحواً
فلا رجلاً (سواك )
يشتاق حضني منه ( ضمّه )
أَقبل...
فَـ حتماً سيعلن الليل عن تمرده
وأراقصك خارج أسوار
الكون ...
،،
تِكْ تِكْ
تِكْ
ولِـ وقع خُطانا نغم بالأسماع
يرن
خد بِالخد إلتصق
والسمعُ من الثغر إقترب

أ
ح
ب
ك

فـ اسمعها بـ وضوح
فَـ أنت الحياة والروح
وإسمع ترتيل وعدي
بـ صدق
لا رجلاً سواك
له الروح ترتد
ولا وطن أسترق منه النظر
و
...... !
:
/
:

وأحبك ياوعدي



aneen


الخميس، 28 أبريل، 2011

خذني اليك ،، ان كآن و لآبد فـ اخطفني ..





قلت ..لي يوماً في لقآئنا الاول
أعبري حدود رجولتي..... وأصهلي كما تريدين
قلتها .. وأنا أتحرقُ شوقاً ..أهفو !!

وأذوبُ عشقاً!!
أحن الى تفاصيلك الصغيرة ..أذوبُ فيك .....عندما تحتويني ...
جنون هي لحظاتي معك
أأُحُبُ رجلاً يسكن أُنوثتي كلها ...

يأخذني جرعةً ..جرعة
يركضُ نحوي يُثيرُني ..يدفعني للجنون ...!!
في بحره غرقت ُ و أنتهى ...
فتفجرت أركاني بركاناً ..أحرقني وقلبي أكتوى!!!
فقد تجلت أمامي حكايتي ..وبانت نهايتي ...
وأنتهى
اليك حبيبي ...
أشتياقٌ وألتياع
اليك حرقة قلبٍ هوى وأشتاق ..
بين عينيك أرسلُ ... أرسلُ .... (قبلتي)

فلا تعاتبني و لا تذكر الاخلاق ..
قبلةً صغيرة لاتضر ..فـ صبري حبيبي ...
:
/

:
آآآهٌ لا يُطاق لايُطاااااق
ضمني أليك ..كما السيف في غمدهِ..
ضمني لـ تتوحد دمائنا ..ونكونُ دماً واحد وروحاً لا تتجزأ
أُصرخ ..نادني ..أعتقلني لا يهم
فأنا أُحبك
..و سأضلُ في حبك أُعدم و أُعدم
و أُعدم ......
:
/
:

قلتها لي:
أيا أمرأةً في خلاياها حدود الوطن ..
لجوء الغريب ..الى هدوء الزمن
و أهاتُ يوم ٍ ..أهاتُ قلبٍ ..مزقتهُ المحن !!
لا أريد الممنوعُ و لا المسموح
فلستُ من يبحثُ عنهما ...
فاقرأني كلمة ثم مزقني حرفاً لم أعد أُبالي !!
فليلُ الشتاء طويلٌ لكنهُ .. يُفرِحُني ..
و صباحهُ طيفُ حلمٍ يُبددُني ..
يُبددُني !!
:
/
:
خذني أليكَ ..
فمنذُ أن جئتَ لم أعد أعلمُ من أنا؟!!
ومن أين ..و لمن أنتمي ؟؟
فلا تتبختر أرجوك ..
وأهدني الطريق .. أتراك تعلم ..أتراك تعرفُ
كم أُحبك ..
كم أعشقك و أهواك ..



aneen

الخميس، 10 مارس، 2011

اعشق تفآصيلك ،، فـ هل تجدني ممله ؟؟؟






يوم امس بآغتتني احد صديقاتي بـ سؤالي 
عن اكثر شي احبه فيك اكثر من سوآه ..
فـ إذا بي استرسل في تعدآد مآ احبه فيك
( بـ التفصيل الممل )

قلت لهآ:

 احب صوته ..
يـآآآآه يآ صوته
صوتٌ موغل في الحميميّة
صوتٌ يحكي رواية شوقٍ لا تنتهي
صوتٌ يعرفُ أبجدية الحب حرفاً حرفاً
صوتٌ يملك القدرة على صياغة كونٍ كاملٍ من الفرحِ الحقيقي
صوتٌ يحتويني بينَ ذراعيه كطفلٍ وليد
صوتٌ يغدو لي قِبلة ومحراباً ونُسُكاً
صوتٌ .. ليس كَـ مِثلِه صوت .

لا،، بل  احب عينه
عينٌ تحملُ إليّ حنان الدنيا
عينٌ تبوحَ لي بـ شغفٍ يملأ ما بين جوانحي
عينٌ تغدو محطة توقفٍ لازمة بين الرواحِ والمجيء ، فـ تلهمَني عزيمة الاستمرار
عينٌ تتحكم بـ أنفاسي بين كل إغماضةٍ وأخرى
عينٌ تطبقُ بـ كل ما في الكون من فتنةٍ على أنظاري القلقة
عينٌ تعرفُ كيفَ تبقيني أسيرة  بين جفنيها ، ولا فكاك
عينٌ .. ليس كَـ مِثلِها عين .

اممممم  كذلك احب اذنه،،
أذنٌ تعرف مواطنَ الجمالِ فلا تصغي إلا إليه
أذنٌ تمتلك عينيّ بين التفاتةٍ وأخرى
أذنٌ تغري بـ بوحٍ هامسٍ من شغافِ القلب
أذنٌ تغدو وشوشتُها بـ أحبكِ ، حلماً يزور مناماتي
أذنٌ تجذب أنفاسي لـ تحرقها بنارٍ من الوَلَه
أذنٌ .. ليس كَـ مِثلِها أذن .

ياالله على فمه ،،
فمٌ يقمع فتنتَه بـ المكوثِ خلفَ شفتيه
فمٌ يحيل كلَ الحروفِ قِطَعَاً من سحر الفردوس مهما كانت
فمٌ يحترقُ الهواءُ كلما لامسَ شفتيه من الخجل
فمٌ يهبطُ بـ قلبي ويصعد كلما افترقت شفتاه أو التقتا
فمٌ يضجّ بـ موسمٍ ناضجٍ من الكرز كلَ فصولِ السنة
فمٌ يجعل مني راهبة ، أشتهيه وأستحي في حُرمة جماله
فمٌ .. ليس كَـ مِثلِه فم .

و آآآه على وجهه ،،
وجهٌ يملك رقة الملائكة ونورها
وجهٌ يعكسُ شغفي و ولهي كـ مرآةٍ من لجين
وجهٌ يغدو فتنةً سماويّة في تقطيبة حاجبيه
وجهٌ يصنع حولي كوناً من نعيمٍ هوَ شمسُه
وجهٌ يحوّل قِبلة أنظاري إليه أينما يمّمتُها
وجهٌ يجعل من التأمل فيهِ عبادةً لا تُمَلّ
وجهٌ .. ليس كَـ مِثلِه شيء

كذلك اعشق عطره ،،
عطرٌ يكتسبُ جمالهُ من ضَوْعِ جسدِه العآبق
عطرٌ يبوحُ بـ رائحةِ ألفِ زهرةٍ وزهرة من حقول الخيال
عطرٌ يصنع من الأثير المحيطِ حبالاً تَعلَقُها الأفئدة
عطرٌ يجعل الاستنشاقَ إثماً ، والامتناعَ شقاء
عطرٌ يحيلُ المسافةَ بيني وبينه مساحةً من الشوقِ والوله
عطرٌ يملأ ما بينَ جوانحي رغبةً ، ورهبة
عطرٌ .. ليس كَـ مِثلِه عطر .

المضحك اني وجدتهآ تعبث بـ هآتفهآ لـ شدة الملل الذي اصآبها من تفآصيل عشقي لك..
قآئلة لي بـ حنق :( تومآ يعني مآكآن فيك تتختصريهآ و تقولي احب كل شي فيه و تخلصي نفسك و تخلصينا )



aneen