الاثنين، 19 يوليو، 2010

بـ ستنآكـ



ها هو الليل !
يغتال آخر شعاع
من ضوء يومي.

مساء داكن يقترب
بكل صمته
وهدوئه
وبكل ما فيه من مثيرات
لــ/عاطفة تتنفس ذكرياتك

ليل هادئ
وسكون مغري لبعثرة حزن

تك!!
تك!!
تك!!




تزعجني كثيراً عقارب تلك الساعة
المعلقة في صدر غرفتي ، والتي
طالما اخترقت هدوء مسائي

تك!!
تك!!

تتوالى العقارب
وتتسارع نبضاتها

تك!!
تك!!

تقترب من العاشرة مساءًوهذا يعني

عليَّ أن أكون بانتظاره كــ/ عادتي
لآرتمي بين احضانه

ســـ/ أشعل له شمعة
وأبلل عنقي برشة من عطر
وأُ خرج من أدراج حزني
ما يليق بغيابك
وأتمتم بقصيدة لن تكتمل
و
و
و
و
و
و
و
ا س ت ن ا ك/
\

عدت الساعة عشروابتدى طيفك يمر
والجروح اللي تخبر
صاحت باسمك تبيك
/
\

عدت الساعة عشرونامت عيون المدينة
العبير وياسمينه
بس قلــــــــبي يحتريك


aneen

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق